لا أحبكم؟

img_3616

أود الآن أن أعلمكم، أيها السادة ..

سواء أردتم أن تسمعوني أم لا، لماذا لم أستطع أن أحبكم؟ .. 

سأقول لكم جاهراً إنني حاولت مراراً ان اجعل من نفسي إنسانا مخلصاً، ولكنني لم استطع ان أحمل نفسي على ذلك.. أحلف لكم بأغلظ الإيمان ان الإسراف في ادراك الأشياء والشعور بها لهو مرض

إنه مرض حقيقي .. وهو مرض كامل.

إن إدراكاً عاديا سيكون اكثر من كافٍ لسعادتنا، وان نصف الإدراك او ربعه سيعيننا في علاقاتنا .. ولكن هذا الشقي ..هذا الشخص المرهف الإحساس .. يحمل إدراكاً اكثر من كافٍ ليشقى به.

إن شخصاً لا يشعر بالأخلاص تجاهه لا يستطع ان يجعل من نفسه جديرا بكم .. وأنا أقول إن عصبةً منا قد خانت فرداً منها .. وأنا اتسائل كيف لنا ان نبقى معا؟

قولوا لي: لماذا يتفق لي -كأنما عن عمدٍ وإجبار- في الوقت الذي أعي فيه الحقيقة .. ان احبكم؟ .. ألم أدرك أنكم -أيها السادة- كنتم تتفقون علي في الماضي؟

ألم أدرك أن قلوبكم إنما لم تجمتع مع قلبي؟ ألم أدرك أنه لايمكن للمحبة أن تأتي أخيرا وهي لم تحضر ابتداءاً؟ كيف لمحبة أن تصلح مابيننا ولم تجد لنفسها مكاناً ؟

ان كثيرٌ من الناس تتقبل تلك الأمور وكأنها جزء من الطبيعة الإنسانية. ولكنها إنما لا توافقني انا حين ادرك ان علي ان لا أقوم بهذا …

استمر في القراءة

مشاركة مقال: التوازن والحياد في الصحافة لعادل درويش

لِمَ تبدو «حيل» الصحافة، خاصة شبكات الإذاعة والتلفزيون هذه الأيام أكثر وضوحاً في تلاعبها بإيحاءات ضمنية لترويج رسالة أو طمسها، من أي وقت مضى؛ خاصة في تغطية الدراما التي تصارع فيها الحكومة البرلمان ويبارز فيها الاتحاد الأوروبي المملكة المتحدة؟!
دراسة تغطية هذه الشبكات ننصح بها الأصدقاء من الدبلوماسيين العرب قبل توقيع أي مقابلات صحافية.

استمر في القراءة

مشاركة مقال: نظرية اليقين وفلسفة العقل البشري

عندما يتجرد العقل البشري عن كُل المؤثرات المُحيطة حوله، لِيقف متأملاً ذاته وما وصل إليه من تطور. ليسأل نفسه بهدوء: هل الذكاء نعمة أم نقمة؟ وهل التساؤلات المعرفية والفكرية تدل على المعرفة الواسعة أم الضيقة؟

أكمل ..

مشاركة مقال: لماجد الحمدان بعنوان (عشر أفكار فلسفية عظيمة )

هناك أفكار تمكنت من إطلاق آفاق العقل الإنساني لفضاءات أوسع، وكانت ثقيلة على تاريخه، وذات أبعاد أدت إلى الخير الخلاّق، أو تسببت في الشر المطلق. ورغم بساطة بعضها إلا أنها عمليا كانت إنجازات بشرية لم يدركها ويعمل بها الإنسان، إلا خلال رحلة طويلة من الصراعات.
التنوير، فكرةٌ قديمة اشتهر بها الألماني كانط، وفسّرها برفع القصور عن العقل واعتماده على نفسه، واستمرت فلسفة التنوير باعتبارها مرحلة فكرية نادى فيها الفلاسفة بالاعتماد التام على العقل، والتخلص من التقليد والكسل الموروث، والذي يعد ضد التنوير.
المنطق، وهو من أوائل محاولات العقل لوضع قوانين التفكير، ونسب لأرسطو تأسيسه علم المنطق رغم أسبقية فلاسفة الصين وغيرهم بقرون، وقد ناقشه العرب الأوائل انطلاقا من أعمال الكندي. وتطور إدراكُنا للمنطق حتى وصل إلى ذروته، خلال فهم المغالطات المنطقية، مع استحالة وضع قوانين منطقية ثابتة تؤدي إلى نتائج مؤكدة، إلا خلال استخدام مناهج البحث العلمي، باعتبارها أفضل منجزاتنا للفهم قبل العودة إلى المنطق لمحاكمة المنهج.
الشك المنهجي، فلسفةٌ اشتهر بها ديكارت القائل «أنا أفكر أنا موجود» باعتبار الشك مدخلا إلى اليقين، وتأثر به طه حسين فقدم نقد الشعر الجاهلي، وقد يسقط دعاة الشك المنهجي في الشكوكية أو الارتياب المؤدي إلى التردد والنفي العبثي.
العلمانية، وهي نقاش فضّ النزاع بين الدين والدولة، وكان من أهم نقاشات العرب والتي اشتهر بها ابن رشد في محاولة فض النزاع بين الدين والعقل، لينتقل النقاش إلى علاقة الدين بالسياسة والمجتمع والاقتصاد، ويستمر مفهوم العلمانية في التطور خلال نضج مفاهيم الدولة والمواطنة ودولة الخدمات العامة وغيرها.

استمر في القراءة

مشاركة قصيدة: قصيدة التقديم لوظيفة في أرامكو قبل سبعين سنة للشاعر سعود الكويتي (شعر شعبي)

img_1168

سعود بن عبد العزيز الزيد المعروف بـ ( سعود الكويتي) من مواليد العيون سنة 1335هـ

شاعر مجيد يتمتع بسهولة الأسلوب ومنعته , يتناول في شعره العديد من الحكم والأمثال والأحداث فأصبح شعره متداولا بين الناس لعذوبة ألفاظه وواقعيتها , وسارت بشعره الركبان, وانتشر بالمنطقة وفي أنحاء الخليج العربي .

تأثر الشاعر سعود الكويتي بشاعرية والده ولمجالسته لشعراء وارتياده مجالس الشعر والأدب في مدينة العيون آنذاك , أصبح شاعراً وراوياً ملماً بالقصص والأحداث بالإضافة لحفظه كتاب الله كاملاً وكان أماما  لأحد المساجد ويعتبر سعود الكويتي رحمه الله من خيرة رجالات الزعوب

يقول الشاعر في حكايته مع التقدم لوظيفة في ارامكو قبل سبعين سنه:

قال منهو في المداره

بادي تالي نهاره

باح من قلبه اسراره

يوم برَّق وافتكر

.

أثر من يبدا الزياره

تشعفه غير اختياره

شفت في رجم الغياره

مثل ما غيري ذكر

.

شفت يا ناس العباير

في طويلات الزباير

من هجير بالضماير

هلّ دمعي وانتثر

استمر في القراءة

مشاركة قصيدة: قصيدة للشاعر سعود الكويتي رحمه الله يصف فيها أجزاء السيارة

سعود بن عبد العزيز الزيد المعروف بـ ( سعود الكويتي) من مواليد العيون سنة 1335هـ

شاعر مجيد يتمتع بسهولة الأسلوب ومنعته , يتناول في شعره العديد من الحكم والأمثال والأحداث فأصبح شعره متداولا بين الناس لعذوبة ألفاظه وواقعيتها , وسارت بشعره الركبان, وانتشر بالمنطقة وفي

أنحاء الخليج العربي .

تأثر الشاعر سعود الكويتي بشاعرية والده ولمجالسته لشعراء وارتياده مجالس الشعر والأدب في مدينة العيون آنذاك , أصبح شاعراً وراوياً ملماً بالقصص والأحداث بالإضافة لحفظه كتاب الله كاملاً وكان أماما  لأحد المساجد ويعتبر سعود الكويتي رحمه الله من خيرة رجالات الزعوب

قال الكويتي يوم حل افتكاره

أبياتٍ فيها للفهيمين الإشارة

من دكت همومه يزيد اعتباره

ومن صابه الهوجاس ما عّين الخير

.

وأنا من المذكور من ما بحالي

من ضيقة الخاطر وهجر الليالي

دكّت همومي وذهبت نصف حالي

والنصف الآخر للعنا والتفاكير

.

يوم افتكر في حالة العسر في بقيق

مستانسٍ لكن في خاطري ضيق

مشبه نفسي ببعض السواويق

لا بنشر التاير ولا عنده اسبير

.

استمر في القراءة

.. و طآبت دولتي أُكلآ ..

img_2634

أمّ النخيل – إلى أمي .. الهفوف 

****

1531262341498

يقول غازي القصيبي:

أتذكُرينَ صبيّا عادَ مُـكتهلا
مسربلاً بعذابِ الكونِ .. مُشتملا؟

أشعاره هطلتْ دمعاً … وكم رقصتْ
على العيونِ ، بُحيراتِ الهوى ، جَذلا

هُفوفُ! لو ذقتِ شيئاً من مواجعهِ
وسّدتِهِ الصدرَ .. أو أسكنتِه الخُصَلا

طال الفراقُ.. وعذري ما أنوءُ بهِ
يا أمّ! طفلُكِ مكبولٌ بما حَمَلا

لا تسألي عن معاناةٍ تمزّقني
أنا اخترعتُ الظما.. والسُّهدَ.. والملَلا

هل تغفرينَ؟ وهل أمٌّ وما نثرتْ
على عقوقِ فتاها الحبَّ والقُـبُـلا

****

1531262341498

ترد دياره الأحساء:

نعم .. حبيبَ فؤادي، مانستُكَ .. لا
أ لستَ ((غازيَ))،من أسكنتُهُ المُقَلا ؟

غازي .. أثرت شجوني .. حينما نُقشت
على فؤادي حروفٌ .. تطردُ العِللا !

لم تكتهل أنت! كلا .. لم تزل عَلماً
تزدادُ خفقاً على جمارتي ثمِلا

لم يكتهل من همى شعراً .. يدغدغني
(العمر بالفكر .. بالحُب الذي إشتعلا)

عواصم الشعر يا (غازي) تشاطرني
ألفيتهم أكثروا الأقوالَ والجدلا

تنازعوا فيكَ .. كلٌ يدعي نسباً
كلٌ يريدكَ يا غازي له بطلا

****

1531262341498

غازي القصيبي:

ضربتُ في البحرِ .. حتى عدتُ منطفئاً
وغصتُ في البرّ.. حتى عدتُ مشتعلا

أظما .. إذا منعتني السحبُ صيِّـبَـها
أحفى .. إذا لم تُردني الريحُ مُنتعلا

ويستفزُّ شراعي الموجُ … يلطمُهُ
كأنّه من دمِ الطوفانِ ما غُزلا

ورُبَّ أوديةٍ .. بالجنِّ صاخبةٍ
سريتُ لا خائفاً فيها … ولا عَجِلا

تجري ورائي ضباعُ القفرِ .. عاويةً
والليثُ يجري أمامي .. يرهبُ الأجَلا

كأنّما قلقُ الجُعْفيّ .. يسكنني
هذا اللي شَغَلَ الدنيا .. كما شُغِلا

****

1531262341498

الأحساء:

أنا التي .. قد لزمتُ الصمتَ من زمنٍ 
حتى أتاني الوفا .. لم أفقدِ الأملا

أنا التي .. لم أزل للشعر عاصمةً
ونجم إبداع شِعري شعَ ..ما أفلا !!

استمر في القراءة

عذرته

img_0388-1

عذرته لما تساقط دمعهُ

ونسيت أياماً بها أبكاني

..

وأخذته في الحضن أهمسُ راجياً

جمراتُ دمعك أيقظت نيراني

..

أتريد قتلي مرتين ألا كفى !

فإمنع دموعك وأحترم أحزاني

تسجيل رأي

img_0387

تلقى صحفي أمريكي رسالة من قارئ سعودي أشاد فيها على كتاباته ثم أردف قائلا:

أنني أتابع بإهتمام مقالاتكم القيمة عن الوضع العربي والسعودي بالأخص، وأود أن أصارحكم بأنني تألمت لدى قراءة مقالكم الموسوم بـ(أزمة حقوق المرأة في السعودية). قطعاً لكم كل الحق في تسجيل مشاهداتكم لكن آلمني تغيب الدور الإيجابي للدولة بشأن حقوق المرأة، فأنت قلت:

“تعد السعودية آخر بلد في العالم تقريبا يمنح النساء حق القيادة، كما أن النساء مازلن يعانين في السعودية من نظام الولاية على المرأة. وترغم النساء هناك على ارتداء الحجاب وتغطية الوجة، وهذا إلى جانب أنهن لم يشاركن في أي دور قيادي لصنع القرار في السعودية إلا متأخراً جداً. وتعاني جل النساء هناك من التضييق عليهن في التحرك بسلاسة”

استمر في القراءة