الحب عاطفة جميلة عيبها الوحيد .. نحن!

من أي نوع أنت !

الحب الرومانسي هو ذلك الشعور الطاغي في الإنسان تجاه من يحب. وهي رومانسية كثيراً ما يساء تفسيرها بين الأفراد، كما أن معناها يتضارب بين الحياة الخاصة بين الزوجين كما يفسرها البعض بالرومانسية الخاصة. أو قد تفسر عند مجموعة أخرى بالرومانسية المادية المقتصر على الأجواء والبيئات المحفزة للمشاعر، كموعد في مطعم راقي او سهرة خاصة. و البعض يعيشها كشعور انساني، قد تجمع بين الإحساس العاطفي و المواد الأخرى التي تشابة هذة المشاعر، كالعلاقة التي تربط مشاعر الحب بتقديم الورد الأحمر او الرسائل الغرامية أو الاحتفاظ بأشياء الحبيب الخاصة. “أي أنها تجمع بين الشعور والمادة، كالزهرة مادة ولكنها تأخذ معناها الرومانسي من اشتراكها بالمشاعر في صفات الرقة والجمال، وهنا تنشأ رمزية الزهرة في الحب”ولكنها لا تنشأ في أساسها الا من خلال الاحاسيس التي تتفاعل فيها حياة المحبين العاطفية، ففي هذا الصنف يعرف المحبوب نفسه لحبيبه دون قوالب الإعلام وماهو مألوف، يعرف عن رومانسيته بمشاعره التي تتدفق منه دون إرادته، بالتعبير اللغوي أو المادي ومن ثم يستقبلها الحبيب بادراك وحضور عاطفي كامل حتى يكاد ان يرى نفسه يعيش داخل الحياة الشعورية لحبيبه

.

استمر في القراءة

27

لا شيء أكثر فتكاً من أن يأتيك الملل ليلقي عليك التحية ويبيت بجانبك، ثم تستيقظ في اليوم التالي فتجده يقول: صباح الخير سيدي، إنهض .. حان الوقت لترتديني

Areej Saad

العُشُر الذي يكتب .. والعشرة الذين يقولون

  • • لماذا أقول؟
  • • لماذا أكتب؟
  • • ماذا تبقى مني؟

 ذلك العُشر الذي تلاشى في الفضاء .. 
وهذا القلب الذي نبض في الأرض .. 
تلك الروح التي تنبعث لتقف وتحتضنك .. 
تشاهدك وتحدق بك .. 
تتنهد لتخبرك: هل تفهمني؟ هل تراني؟ 
أنا أحيا بك .. 
ألامس شفاهك وأسكن في جزء منك 
أنسل فيك وأغفو معك ..
 أبيت لبرهة لأوقظك فيما بعد

استمر في القراءة

خرجت الأم بعد أن فاحت رائحة شاذة عند مدخل الباب لتبحث عن مصدره، فنظرت عند زاوية المدخل فوجدت ابنتها منحنية و تتحس رائحة قط متعفن.

نظرت الفتاة الى والدتها وابتسمت ثم رفعت بالقط من طرف قدمه وقالت عبارة لن نستوعبها: يا لهذة الرائحة النتنه… انها تبدو كرائحة ضميرك يا أماه.. لقد تعذب كثيرا بسبب غاياتك.. يا للقط المسكين”

كتاب: المعلومات و جالوت: المعارك الخفية لتجميع بياناتك والسيطرة على عالمك

إنظر

المعلومات و جالوت: المعارك الخفية لتجميع بياناتك والسيطرة على عالمك

لديك صفر خصوصية:

إذا أردت أن تقتنع بأنك تعيش في عالم من الخيال العلمي، فما عليك سوى النظر إلى هاتفك الخلوي. في كل صباح تضع فيه الهاتف في جيبك، أنت تعقد صفقة غير معلنة مع شركات الخلوي تقول: «أريد ان أتبادل المكالمات بواسطة هاتفي الخلوي، وبالمقابل أسمح للشركة التي تعطيني خدمات الاتصال ان تعرف أمكنة وجودي بدقة في كل الأوقات». لا ترد تلك المقايضة في اي عقد، لكنها متأصلة في طريقة عمل خدمات الخلوي. الهاتف الخلوي حقيقة ابتكار عظيم، لكنه لا يعمل دون ان تعرف شركات الخلوي مكان وجودك دوما، ما يعني انها تبقيك تحت راقبتها المستمرة. وصارت «البيانات المكانية» قيمة جدا، إلى حد أن شركات الخلوي باتت تبيعها إلى سماسرة المعلومات، الذين يبعونها بدورهم إلى كل راغب في الدفع مقابل الحصول عليها، وتتخصص بعض الشركات في صنع «بروفايل» شخصي عن كل منا استنادًا إلى ذلك النوع من المعلومات

وهناك نظام آخر مختلف كليًا، وأكثر دقة في تحديد الأماكن، موجود في هاتفك الذكي: نظام تحديد المواقع جغرافيا في العالم، واختصارًا «GPS» إنه النظام الذي يوفر المعلومات المكانية للتطبيقات الرقمية المختلفة الموجودة على هاتفك. وتستخدم بعض تلك التطبيقات معلومات الـ«GPS» في تقديم خدماتها مثل «خرائط غوغل Google Maps» و « أوبر Uber». فيما تسعى تطبيقات أخرى مثل لعبة «أنغري بيردز Angry Birds» إلى مجرد القدرة على تجميعها ثم بيعها. وتستخدم الإستخبارات أيضا المعلومات المكانية لتتبع عامة الناس من مصادر مختلفة: أبراج الخلوي التي تتصل بها الهواتف، وشبكات الـ «واي-فاي WiFi» التي تدخل إليها، ومواقع الأمكنة التي تحددها تقنية «GPS» بواسطة تطبيقات الإنترنت.

رسم إريك شميدت رئيس شركة غوغل ويارد كوهن رئيس قسم الأفكار فيها، صورة تلك الصفقة وهنا أعيد صوغ رسالتهما «إذا سمحت لنا بالحصول على جميع معلوماتك، فسوف نريك إعلانات ترغب في رؤيتها، وسنتيح لك مجانا القدرة على البحث المفتوح في الإنترنت والبريد الألكتروني وكل أنواع الخدمات الأخرى»

لقد نشأت صناعة سمسرة معلومات كاملة تتركز حول التكسب من بياناتنا، وتباع فيها معلوماتنا الشخصية وتشترى دون معرفتنا وبلا إذن منا. ويقود ذلك حاليا نموذج جديد من الحوسبة، قوامه تجميع بياناتنا في «سحابة» يجري الدخول إليها بواسطة أجهزة كـ «أي فون iPhone» وتبقى تحت السيطرة اللصيقة للمُصنع، وبالنتيجة صارت الشركات تستطيع الوصول إلى معلوماتنا الأكثر حميمية والسيطرة عليها بشكل غير مسبوق.

.

استمر في القراءة