يا شجرة يابسة خضراء

(الجزء الأول)

– شمال بلدة العيون، أسفل قصر ابن عالج، توجد شجرة سدرٍ تنحني بجذعها نحو الغرب. في موضع الشجرة وقبل مايقارب المائة والخمسين سنة أوصى عواد العجمي ابنة عمه زينب ان تنتظره هناك وأن لا تبرح مكانها الى ان يرجع. وهاهنا قصة شاب وزوجته سأحكيها لكم-

..

نزحت أسرة عواد وزينب الى سنجق الأحساء في نهايات القرن الثاني عشر. كان جدهما ابو فلاح العجمي من قلائل البدو المتعلمين وقد عمل قاضيًا لبلدة العيون بمجرد أن استقر فيها. نشأ عواد وهو يُعلم ان ابنة عمه زينب ستكون زوجةً له. هذة المعرفة المسبقة لم تمنعه من ان يعد الليالي الواحدة تلو الأخرى في انتظار حلول ذاك اليوم الذي ينام فيه معها تحت سقف واحد. ولكن بعد انقضاء شهرين من زواجهما ضرب الطاعون بلدة العيون، وأخذ معه خلقاً كثيرا بما في ذلك اسرتي عواد وزينب.

كان عواد منذ البداية يضيق بحياة الحضر وينسب اليها كل الشرور والأوبئة. كان يعيد على أسماع ابنة عمه انه من الأحرى بهما السفر الى الصمان، حيث توجد قبائل يام ويلح ويكرر في هذا الشأن دون جدوى، اذ ان ابنة عمة لم تكن قادرة على فراق أهلها والنزوح بعيدا عنهم. اما الان، وبعد ان تقطعت جميع الأواصر التي تربطها ببلدة العيون، لم تجد زينب أمامها الا ان ترضخ لرغبة ابن عمها وان توافقه على الانتزاح الى الصحراء.

في صبيحة يوم السفر، ابتاع عواد فرساً وناقة بالنقود التي حصلها من بيع داره. تمنطق بحزام الفشق وعلق بندقيته فوق ظهره وانطلق بصحبة ابنة عمه زينب متجهين شمالاً نحو الصمان. عندما خرجا من نطاق البلد واستقبلا الصحراء بصدريهما، احس عواد نشوة هائلة تملأ روحه. كانت الرمال الذهبية تمتد بلا نهاية تحت السماء الزرقاء وتتلاقى معها في أقصى الأفق. بعد مسيرة ثلاث ساعات وعلى مسافة قريبه من قصر ابن عالج الخاوي عرض عليهما طير حبارى وطفق يخب برقبته الطويلة باتجاه كومةٍ من العوسج تحف غديراً مجاوراً . سحب عواد بندقيته وعبأ مخزنها، وعندما ضغط الزناد انفجرت البندقية حتى كادت ان تقفز من يده دون ان تخرج رصاصة من فوهتها. هرب ذكر الحبارى وهو لا يلوي على اثر.

استمر في القراءة