(14)

يخطو خطوات اللامبالاة المعتادة

ولكن قبل ان ينطلق ..

تراه يسقط سهام اللامبالاة عليك

بعد ان يدير ظهره أمام مسمع الآخرين …

وهو يثق بأنك دائما تصغي إليه.

ويذهب ..

ومازلت تصغي لعدم اكتراثه بك ..

وتنظر لخياله الأخير بعيدا ..

أتصغي لذلك ؟ ..

ذهب ..

أتصغي لقلبك .. لنبضك ؟

نعم .. لقد ذهب ..

Areej Saad

المعلق:

مشكلة معظمنا هو أننا نفضل أن يقضي علينا المديح على أن ينقذنا النقد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.