(14)

يخطو خطوات اللامبالاة المعتادة

ولكن قبل ان ينطلق ..

تراه يسقط سهام اللامبالاة عليك

بعد ان يدير ظهره أمام مسمع الآخرين …

وهو يثق بأنك دائما تصغي إليه.

ويذهب ..

ومازلت تصغي لعدم اكتراثه بك ..

وتنظر لخياله الأخير بعيدا ..

أتصغي لذلك ؟ ..

ذهب ..

أتصغي لقلبك .. لنبضك ؟

نعم .. لقد ذهب ..

Areej Saad

معنى أن نتجاوز بذواتنا

ماذا تعني مصطلحات كـ (تحقيق الذات) و(التسامي بالذات) و (تجاوز الذات)؟

قرأت كتاب يتحدث عن هذا الموضوع وهو (( الانسان يبحث عن معنى )) ويمكنني أن أرى انه حتى يفهم القارئ جزء تجاوز الذات الذي يتحدث عنه الكتاب  لابد أن يمر من خلال معاناة شديدة و الآلام فضيعة بالمعنى المجرب للتجاوز بالذات

هناك معرفة عظيمة تكمن وراء الآلام الكبيرة، وراء تلك الاحجام الكبيرة من المعاناة التي تجعل الشخص يصطدم بين ذاته و واقع مايمر به من أهوال.

الكاتب يقول ان في كل بيئة مهما تعاظم فيها الشر يملك الفرد قدرة على المحافظة على نقاءه بأن لا ينجر الى هذا الشر لكن هذا يتطلب جهدا عظيماً .. يتطلب صراع مرير مع الذات .. قدرة جبارة على ان ياخذ بنفسه ويتجاوز بها البيئة الفاسدة ، وهذا هو معنى ان تتجاوز بذاتك.

كثير من الناس وصل الى مرحلة تحقيق الذات، وكثير لم يصل ايضا .. لكن الفكرة تتمحور حول ماهو معنى تحقيق الذات عند كل شخص؟ البعض ببساطة يعبر عنها بتعليم، وظيفة، زواج، بيت، أبناء وبعدها ينقل هذا المعنى للابناء من جديد .. والبعض يعبر عنها بمطامح اكبر تحقيق ثروة، شهرة، سمعة حسنة، مكانة عالية. جميعنا نضع مانظنه قيمتنا في المعنى الخاص بنا لتحقيق ذواتنا. فإذا كان هناك شخص قيمته أعلى فالسبب بعيدا عن الظروف التي قد تساعد البعض، هو أمر يعود الى نظرتنا الى انفسنا والى محيطنا ايضا

لكن لحظة! هناك سيناريو محتمل بعد الوصول لتحقيق الذات وهو (الانهيار). مؤلف الكتاب كان كاتب وأستاذ لعلم الاعصاب وعلم الطب النفسي، متزوج وأب، وصل لكل ما ظن انها نقاط تحقيق الذات .. ثم ماذا؟ تم اعتقاله، عاري وجائع ومجرد من كل شيء في معتقل الحرب، الأمر تعداه وتعدى وظيفته الى قتل جميع اهله، أمه وأباه وأخوته وزوجته وأبنائه الجميع مصيرهم في أفران الإعدام بالغاز. بمعنى أن العائلة ذهبت. كما ان الكثير من المعتقلين خسروا عائلاتهم ومعارفهم بالاعدام ايضا  وجميع ما حققوه في حياتهم أختفى وأنهار  .. فكانت النتيجة انهم انتحروا في المعتقلات او بعضهم خارجها .. خرج من المعتقل فلم يجد شيئا يعيش لاجله فنتحر. ومن هنا اطلق هذا الكاتب مسمى ((التجاوز بالذات والتسامي بها))

هنا نقول أن علينا أن نتجاوز ونتسامى على أوجاعنا، نرتفع بآلامنا ونتسامى بها ، والأمر يتطلب إيمان نغرسه بذواتنا

ومن يصنع من المعاناة والصعوبات والتحديات الصغيرة أو الكبيرة التي تواجهه تجاوز بالذات يعلو بها يبقى قوي وقادر على الاستمرار في تحقيق ذاته وإن إنهار جزء او كل ما حققه بسبب كوارث خارجة عن ادارة الشخص. الانهيار لا يكون في مسمى العمل فقط، لأن الإنهيار يحتمل كل ما يحيط بالمرء من عائلة و أصدقاء ووطن وعلاقات اجتماعية، جميعها عرضة للإنهيار وتكمن القوة في التجاوز.

استمر في القراءة