(10)

وقفت خلف النافذه لتنفض الستارة
فوقعت عينيها عليه وهو يتطلع الى وجهها
في دهشه مقرونة بالإعجاب

فتراجعت بذعر قليلا للخلف ..
وقرعت قلبها مطرقة الخوف والعاطفه ..

وقف ولم يرحل

قبل أن يترك في مخيلتها أثرا باقيا
لمنظر نجمته الذهبيه وشريطة الأحمر

فظل يتخايل لعينيها طويلاً ..

Areej mahfouz

المعلق:

مشكلة معظمنا هو أننا نفضل أن يقضي علينا المديح على أن ينقذنا النقد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.