(9)

عليك أن تدعها تتسلل دائماً .. وتبقى لتتفقدها أخيراً: ماذا تبقى منك؟

.. لا تنحني .. لا تنثني .. تمدد تماما ..

الوسادة تنكمش أما الضوء فيذهب ..

الليل يسقط، يحضر فيعلوا .. ينتشر فيصرخ ..

لا بأس، أنا ثابت .. ساكت، ساكن ليغدر ماتكوم .. ليذهب .. ليرحل .. ليخون .. ليفجر !

والظلام يعوي: هي لم تكن أشيائك! أتبكي؟ اتحزن؟ اتسخط؟ ..

بل أنا ثابت، ساكت .. ساكن .. خذ أشيائك ياليل وماكان لي يبقى

ماكان لك .. يُظلم كما تظلم، ويخيف كما تُخيف، ويسلب كما تسلب، ما كان يعتم ولا يضيئ فهو ملكك .. وما كان لك لن يكون لي .. دع لظلمتك ان تسري .. تسلب او تسبي .. تصرخ او تعوي .. تحيي او تميت .. مابداخلي ساكن فخذ ماكان لك وماكان لي يبقى …

ومايبقى يدوم ..

لم يرهبني ظلامك ياليل ولكني تنكرتك لما طال غيابك وتأخر قدومك .. تسائلت عندما رأيت فيها صفاتك فتركتها لك .. ولم تأخذها؟! تأخرت عنها كثيرا فكومتها عندي وصدقت انها لي .. ما ابعدك ياليل عني .. ما اخبثك ما ادهاك! خذ .. فأنا أخطئ كثيرا ولكني لا ابكي وان عتمت نفسي ..

لا ابكي على صفاتك ..

وإن للحياة لعبر .. وإن للماضي لعظات ..

ألوانك تؤذي ياليل .. تخدش .. تريب، ثقيلة ملتفة .. صامته وتبتسم لاندري على ماذا؟ تخطو وتنسحب .. نضيئها ولا نعلم لماذا لا تنير؟ بل تنكمش فتتمدد ..

رأيتك يا ليل تجري .. او تقفز ! كنت تائه وتلهث .. وكنت تدور .. هي عظمة رميتها لك.. والآن تخرج .. أريد لهذا الظلام ان ينتهي .

يا شمس ..

فما سر الضياء كلما سطع .. أصاب؟ وكلما برق .. أعمى؟ وإذا أشتد وعلى وقوي واكتمل .. آذى؟ الكثير من ضيائك يا شمس .. يحرق .. ولا نعلم بماذا نعيش؟

Areej Saad

المعلق:

مشكلة معظمنا هو أننا نفضل أن يقضي علينا المديح على أن ينقذنا النقد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.