قال الناس ..


سأقول:
لا تحسبوا بغضي الأوطان من مَللٍ
لابُد للــــود والــبغضاءِ من ســببٍ ..

 

(لقد قيل عنك!). بعدما رست سفينة ضخمة وقارب صغير على شاطئ البحر، توافد سكان القرية على السفينة من أزمة مناخية ستضرب البلده غدا، وانت اخترت القارب الصغير: فكيف ستدعو الناس للقارب وستقنع عدد معين من الأشخاص بأن القارب هذا هو الذي سينجو والسفينة تلك ستغرق بمن فيها ؟

أمامك وقت لتدعو فيه الناس للقارب الصغير وظللت تدعوهم وتحثهم على صعود القارب لكن بعد وقت طويل جدا من الحث والمحاولات لم يصعد احد سواك! هل ستبحر بالقارب وتدع كل هؤلاء الناس تغرق؟ انت وحدك بالقارب الآن ؟

استمر في القراءة

(5)

إن هذة المصالحة مع المصلحة تفضح عمق الشذوذ الأخلاقي الملازم لعالم مبني أساساً على إنعدام الحق، ذلك أن كل شيء في هذا العالم مغتفر سلفاً وكل شيء مسموح به بوقاحة مادامت الكلمة للمصلحة

Areej Saad

عذرته

img_0388-1

عذرته لما تساقط دمعهُ

ونسيت أياماً بها أبكاني

..

وأخذته في الحضن أهمسُ راجياً

جمراتُ دمعك أيقظت نيراني

..

أتريد قتلي مرتين ألا كفى !

فإمنع دموعك وأحترم أحزاني

(4)

كان شعورها ..
حيال ذلك الرجل الجالس بمعزل عن الآخرين ..
ذلك الذي لم تنقطع عن النظر إليه ..
والذي لم تتمكن من قتل الرغبة في التقرب منه ..

والذي يجعلها تظهر كل ذلك على ملامحها بوضوح ..

الذي كان ينظر إليها
وللآخرين سواء ..

والذي يبادلها الحديث
ويبادل الجميع سواء بسواء ..

أو ربما كان (أقل)

.. كان شعورها أنها تحبه ..

Areej Saad

تسجيل رأي

img_0387

تلقى صحفي أمريكي رسالة من قارئ سعودي أشاد فيها على كتاباته ثم أردف قائلا:

أنني أتابع بإهتمام مقالاتكم القيمة عن الوضع العربي والسعودي بالأخص، وأود أن أصارحكم بأنني تألمت لدى قراءة مقالكم الموسوم بـ(أزمة حقوق المرأة في السعودية). قطعاً لكم كل الحق في تسجيل مشاهداتكم لكن آلمني تغيب الدور الإيجابي للدولة بشأن حقوق المرأة، فأنت قلت:

“تعد السعودية آخر بلد في العالم تقريبا يمنح النساء حق القيادة، كما أن النساء مازلن يعانين في السعودية من نظام الولاية على المرأة. وترغم النساء هناك على ارتداء الحجاب وتغطية الوجة، وهذا إلى جانب أنهن لم يشاركن في أي دور قيادي لصنع القرار في السعودية إلا متأخراً جداً. وتعاني جل النساء هناك من التضييق عليهن في التحرك بسلاسة”

استمر في القراءة

(3)

إنهم لا يدفعون لي ما استحق ..
أصبحت حزين بائس ..

أردت أن أكون صديقا للجميع
لكنني الآن أعدوا خائفاً على مستقبلي

ما أبشع كآبتي بهم ..
إني أنجرف بعيداً عن الحياة

Areej Saad

أوشكت أن أضل !!

..

أوشكت أن أضل !!

قلت: السبب هو هذا الرجل .. أنا شخص جاهل ولا أعرف الكثير عن الدين .. لكن لقد سمعت هذا الرجل وهو يروي قصة .. وكان يكذب .. وكانت هناك كلمات ضارة في قصته .. لقد كان يتحدث عن أحد الصالحين .. وكان يسخر فيها منه ومن الدين .. لابد أنني ضللت بسببها !! ..

أوشكت أن أنسى أن أخبركم أمرًا، أنني منذ سمعت هذه القصه وأنا انتظر منذ ثلاث سنين أن تتاح لي فرصه لإلقاء سؤالي؟ .. أريد أن أسألكم بشأن ماقاله هذا الرجل .. (هل صحيح أن أحد الصالحين أستشهد في سبيل إيمانه؟ أي أنهم قطعوا رأسه، فإذا هو ينهض فيتناول رأسه من الأرض ثم يسير مدة طويلة حاملاً رأسه بيدة) ! .. هل هذة القصة صحيحة؟ 

استمر في القراءة

خالد الفيصل .. مرحلة تعليمه

 

غريب ومسافر لحالي
ودروب الأيام تعّابه
\
أدور المنزل العالي
أزايم الحمل وارقى به
\
ما اقبل المركز التالي
الاول أموت واحيا به
\
وش عاد لو الثمن غالي
روحي على العز وثابه

يقول عن الملك فيصل (رحمه الله):

بإنشائه المدرسة النموذجية .. على ربى الطائف العذية .. التي جعلتها فتحاً جديدا .. في منهجية التعليم في البلاد ..ولم تقتصر على أبناء فيصل .. فقد التحق بها الكثير من أبناء الطائف ..

..

مكثت في تلك المدرسة عشر سنوات .. لم أكن افضل من تخرج ولكني كنت من أكثرهم فرحاً .. كنت لا أزال افكر في الجامعة .. اخبروني اننا سوف نغادر جميعا الى مدرسة (HUN) في أمريكا .. وأن المشرف علينا هو (جميل البارودي)

تحدثت معه و قلت:

انني انهيت الدراسة الثانوية في المملكة، ومن حقي أن أعامل كباقي طلبة المملكة بالتحضير عاماً واحداً، ثم الدخول الى الجامعة

قال: هذة المدرسة هي التي تحضرك للجامعة!

قلت: ولكنها ثانوية !!

ابتسم الرجل ومشى .. وكل من حدثته ابتسم ومشى .. 

.. ابتسمت ومشيت ..

وخسرت اربع سنوات من عمري ..

استمر في القراءة