(2)

في هذة الحياة التي قطعها الموت كثيراً .. توقفت مرةً أثناء وجبة العشاء .. أمام المائدة !! .. مائدتنا الكبيرة .. و كان هذا الاحساس !! .. إنه يعود ..

لا أريد أن أنظر .. سأتشبث بطبقي بشدة .. وسأحني رأسي إليه ..
.. سأحتضنه !! ..
.. سأعزل نفسي في هذة المسافة .. لا أريد أن أسمع .. وعي المائدة يرعبني .. هي تنظر !! .. و تتحدث .. رأت أنني بقيت وحيداً ..

و تريد أن تعرف:
.. أين ذهب الجميع ؟ ..

أنا عاجز عن رفع رأسي لها
.. عاجز .. أشعر بها وهي تحاول أن تخترقني
لتجد .. إجابة ..

.. المقاعد العشرة أيضاً .. إنهم يحيطون بي .. ويحاصروني .. لا يكفون عن التحديق ..  جميعهم لا يكفون !!..
قد أسقط .. لا يمكنني ..

إن العشاء وحيداً .. أشقى من كل الليالي التي نمت بها بمفردي .. لابد لي أن ابتاع مائدة أصغر
.. أنا أجبن من أن أستمع إليهم ..

Areej Saad

المعلق:

مشكلة معظمنا هو أننا نفضل أن يقضي علينا المديح على أن ينقذنا النقد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.